مقالات عامة

لماذا يربي الناس الحمام ؟

يثور التساؤل لماذا يربي الناس الحمام ؟
تسأول تكمن إجابته في ثﻻثة فئات من المربين فمنهم من(يتسلي بالحمام) ومنهم من(يتاجر بالحمام) ومنهم من(يعشق الحمام) وهم أنبل الفئات ، وموضوعنا اليوم(التميز إمتاع والتخصص في اﻻنواع) .
لن أتكلم عن الفئه اﻻولي وسوف أتجاهل الثانيه ﻷنهم مجرد مربين للحمام وﻻ يعدوا هواه وقد يقترن تربيتهم له تربية طيور أو حيوانات أخري بل لقد يملو من الحمام ويغيرون مسارهم بتربية طيور أو حيوانات اخري ،أما الفئه الثالثه (من يعشق الحمام) فهم ﻻ يكلو وﻻ يملو من حمامهم وﻻيرضوا أن يزاحم مكانته في قلوبهم هوايه أو إقتناء شئ أخر وهم من أستهل حديثي بهم ﻻنهم عشقو هذا الطائر المعجزه في تركيبه والمتفرد في خصائصه عن جميع الطيور.
ولكن ما ينقص هذه الفئه النبيله هو تحديد الهدف بعكس الفئتين اﻻولي والثانيه قد حددوا هدفهم إما مجرد التسليه وقتل الفراغ وإما المتاجره والكسب المادي البحت فﻻ فرق عندهم وﻻ إرتباط وﻻ لديهم عزيز فالحمام بالنسبه لهم مجرد وسيله وليس (غايه وفكر وهدف) وهو ما يجب أن يمثله الحمام لعشاقه من الهواه وهنا ينقسم الهواه إلي هاوي منهجي وهاوي عشوائي.
إذ أن الهاوي المنهجي يحدد الغايه من إقتنائه للحمام وهنا تولد الفكره ويجب عليه أن يتبني هذه الفكره ويبدأ في تحقيق الهدف منها.
أخي الهاوي يتحقق ما سبق ذكره بتنفيذ عنصرين جوهريين في تربية الحمام هما التميز والتخصص.
1-التميز :
التميز متعه فيجب عليك أخي الهاوي أن تكون متميزا في هوايتك عن أي هاوي أخر ، يجب أﻻ ترضي لنفسك أن تكون مجرد هاوي عادي مثل أي هاوي وﻻ يقتصر ذلك علي الهواية فقط بل إجعله يا أخي مبدأ في حياتك فأحرص أن تكون متميزا ومتفردا في كل شئ في عبادتك بربك وفي عملك وحتي في تعامﻻتك وأخﻻقك فﻻ تكن إمعه كما أخبرنا رسولنا(ص) : ﻻتكونوا إمعه ،تقولون إن أحسن الناس أحسنا ، وإن أساؤا أسأنا ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا أﻻ تظلموا.
لذا أخي الهاوي وطن نفسك علي التميز.
2-التخصص :
ولكي تحقق التميز يجب إختيار التخصص ، التخصص في إختيار نوع الحمام الذي ستتميز فيه ، والقاعدة الجوهريه في التخصص هي(اﻹهتمام بالكيفيه وليس بالكميه).
فالمربين في بﻻدنا يتباهون بعدد الحمام الذي يربونه علي أساس أن من يملك أكثر فهو اﻷفضل وهذا عبث ومعيار خاطئ جدا.
فما قل وكفي خيرا مما كثر وألهي ، بمعني أنه يجب عليك أن تربي عدد قليل جدا جدا من الحمام ولكنه يجب أن يمتاز بمستوي عالي جدا جدا من الجوده ، هذا خيرا لك وأفضل من أن تربي عدد كثير من الحمام يكون مستواه متواضع جدا او متوسط في الجوده ، وهنا المقارنه تفرض نفسها.
ففي الحاله اﻻولي: حالة العدد القليل الذي يمتاز بمستوي عالي الجوده فإن التخصص في نوع محدد من الحمام يجعله يرتقي بهذا النوع ويضع لمساته في هذه السﻻله حيث يضيف إليها دم جديد ويسجل لقوه في سجل خاص بالتزاوج والتناسل ليصل بسﻻلة حمامه للمقاييس العالميه دون مبالغه ويكون نتيجة ذلك تحقيق ذاته وتصبح له سمعه وشهره ومحل فخر لزمﻻئه ويتنافس الجميع للحصول علي سﻻلته والمال الوفير إلي جانب اﻻستمتاع بهوايته لقلة عدد الحمام مما يترتب عليه قلة المجهود المبذول في العنايه بالحمام ونظافته وقلة مصاريف تغذيته .
وقديما كنا نسمع عن ملك الصوافات وكينج المراسﻻت وإمبراطور الكشكوه ، وبالنسبه للزاجل أيضا فمن منا لم يسمع عن فتحي البقلي والحسيني رحمهما الله ونعمان جمعه ومجدي غبريال وحيدر والسمري وحاليا ياسر العزيزي وأوﻻد مهاود.
هؤﻻء حددوا الغايه وآمنوا بالفكره وتبنوها لذا حققوا الهدف وهذا ما أقوله.
وبنظره إقتصاديه بحته:
– إذا إشتريت مثﻻ زوج حمام مساويد عالية الجوده ثمنهم تقريبا 1000جنيه.
-فإن مصاريف تغذيتهم الشهريه 8ك*5جنيه أكل=40جنيه شهريا .
-المصاريف في حالة إنتاج زغلولين في شهرين تقريبا40*شهرين=80جنيه .
-صافي الربح بعد بيع زغلولين بمتوسط سعر تقريبا700ج-80ج المصاريف أكل=620جنيه
————————
-أما إذا إشتريت خمسة أزواج مساويد مستوي متواضع ب200جنيه للجوز*5أزواج=1000جنيه
-فإن مصاريف التغذيه للخمسة أزواج(8ك*5أزواج)*5ج أكل=200جنيه
-المصاريف في حالة إنتاج زغلولين في شهرين تقريبا200جنيه*شهرين=400 جنيه .
-صافي الربح بعد بيع الزغلولين لكل جوز بمتوسط سعر(100جنيه*5أزواج)-400أكل= 100جنيه فقط ، بالرغم من أن ثمن الشراء واحد في الحالتين وهو مبلغ اﻻلف جنيه.
في الحالة اﻻولي بيع حمام المستوي العالي حقق صافي الربح أعلي620جنيه رغم قلة عدد الحمام، بينما في الحالة الثانيه بيع حمام المستوي المتواضع حقق صافي ربح أقل100جنيه رغم كثرة عدد الحمام.
إذا جودة مستوي الحمام العالي هي اﻻصح واﻻفلح واﻻنجح للهاوي .
-بجانب الربح اﻻعلي في الحالة اﻻولي فإن مجهود العنايه بالحمام أقل لقلة عدده مع سهولة في البيع بسبب الجوده وتهافت المشترين للحصول علي الحمام الجيد وسمعه طيبه وشهره ويصبح حمامه مصدر فخر له.
-بجانب الربح البسيط للحالة الثانيه فإن مجهود العنايه بالحمام ونظافته أكبر لكثرة عدده مع صعوبه في البيع بل يقوم البائع بالتدليل علي حمامه وتخفيضه السعر للتخلص منه كالمصيبه لتدني جودته وﻻ يجروء علي مجرد عرض إنتاجه لمن يعرفهم من الهواه الجيدين خوفا علي سمعته وخشية سخريتهم منه .
فالحمام راقي المستوي ومتدني المستوي يأكلون نفس الكميه .
ونفس الشئ يقال في الحمام الزاجل فالفرق بين من يقتني حمام عدده قليل ولكنه ينحدر من سﻻلة أبطال يختلف حاله كما ذكرنا عن حال الذي يربي الكثير من الحمام الزاجل مجهول الهويه ولم يحقق هو او اهله أي مراكز تثبت جدارته في السباق.
أخيرا أقول لك أخي الهاوي صنف نفسك أي الفئات تكون من المربين فإذا كنت من فئة النبﻻء عشاق الحمام إختر أي الطريقين تسلك في الهوايه إما طريق الهاوي المنهجي المبدع والذي يستمتع بهوايته ويفتخر بحمامه وإما طريق الهاوي العشوائي التعيس بهوايته والواهم بجدارته
إما أن تكون هاوي متميز ومتخصص وإما هاوي بﻻ هدف ، إما سكة السﻻمه وإما سكة الندامه.
إما تكون او ﻻ تكون……….
وإسمحوا لي أن اهديكم بعض الصور لبعض حمامي أرجو أن ينال إعجابكم.
وفقكم الله وسدد خطاكم وجعل طريق الرشد منتهاكم.

أخوكم أمير غالب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock